منتديات عين الدفلى

منتدى كل الجزائريين والعرب
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الى صديقتي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ايمان2
:: عضو مشارك ::
:: عضو مشارك ::
avatar

الجنس : انثى
المساهمات : 28
نقاط التميز : 1790
الإعجابات المتلقاة : 7
العمر : 17
تاريخ التسجيل : 27/05/2018

مُساهمةموضوع: الى صديقتي   2018-06-06, 02:26

مهما كتبت وقلت لن أفصح عن قطرة حب من بحر حبّي لكِ، فيكفيني لو أنّك تقبلني صديقةً وسأكون أسعد من في الدنيا، أرجوك صديقتي لا تتركني فأنا من دونك وحيدة تائهة، قد اعتدت عليكِ وعلى ضحكك وقسوتك، أحببت فيك صمتك وغضبك، أحببت فيك كل شيء فكيف أكرهك وأنت ملاك؟. لنبقى أصدقاءً، لنعاند الجفاء حتّى تبقى القصائد بلون ضحكاتنا، وتبقى الكلمات عاشقة لحوارنا، ولا يكون الصّمت مِحوراً لحديثنا، لنبقى أصدقاء مهما حصل، حتّى لا نمارس الخيانة لذكرياتنا مع النّسيان، وتبقى أحاسيسنا مُشتعلة للعيان، ولا يكون الهروب من الماضي بداية الزّمان، لنبقى أصدقاءً أوفياء حتّى نتذكّر أسماءنا عند اللّقاء، وتبقى قلوبنا عامرة بالصّفاء، لنبقى أصدقاءً في لحظات الفراق، حتّى تصبح أيّامنا الماضية؛ رائعة فريدة، وتبقى ذكرياتنا خالدة مجيدة، وتكون أوجاع ماضينا قوافيها سعيدة، لنبقى أصدقاءً بعد الفراق، حتّى نتذكّر بعضنا بحنينٍ، وتبقى دموعنا بلا أنين، ولا يكون موعد انفصالنا لسنين، لنبقى أصدقاء لآخر العمر، حتّى لا تتشوّه سنوات عمرنا، وتبقى أيّامنا خالية من عارِ فراقنا، لنبقى أصدقاء حتّى بعد رحيلي لنقول يوماً بسلام، وداعاً يا أغلى إنسان. سأبقى لكِ الحبيبةُ، الأُخت، والصديقة، الروح، والنّبض، سأحتويكِ، وأحتضِنَكِ، وسنعيش الأيام سويّاً، بِحُزنِھا قَبل فَرحِھا، سأبكي مِن دُموعِك، وسأَبتَسِم مِن ضِحكتك، سأَكون لكِ المَلاذ حين تَضطَّرِب الأجواء، مَهمَا كَان حجم الصعوبات، أعِدُكِ بأن أبقى بقُربِك، إلى أن يحتويني التُراب، أعدك يا رفيقة الدرب. كَم أُحِبكِ يا صديقَتي، فأنتِ الوحيدة القادِرة على جعلي أبتَسِم في ضيقي، وتستمعين لي دائماً، أُحِبُكِ فأنت جُزءٌ مِني تُشاركيني أفراحي، وهمومي، وتحاوِلين دائماً أن تُبعدي الهُموم عني، أُحِبُكِ لأنَّكِ لست كالبقية؛ فالنقاء رِداؤكِ، والطيبةِ عنوانك. تُضاعف الصّداقة من سعادتك، وتُنقص من حزنك. الصداقة لا تغيب مثلما تغيب الشمس، الصداقة لا تذوب مثلما يذوب الثلج، الصداقة لا تموت؛ إلا إذا مات الحب. أحببتُِك لاَنكِ تُجيدين التحكُم بي، وَتجعلينني أشهَقُ ضاحِكة، حتّى لَو كان الحُزنُ يلتبسني. يتشاجرون يومياً، ويأتون اليوم الآخر وقد نسوا زلّات وأخطاء بعضهم؛ لأنّهم لا يستطيعون العيش دون بعضهم، هذه هي الصّداقة. لي صديقة، رُغمَ اختلافِ البُطون التي حَملتنا، لكنّي أشعر دائماً أنّها أُختي أُحِـبها بحَجم السّماء وعدد نجُومِها، ولا أَشعُر بِالراحةِ إلا مَعها. سعيدة هي حياتي حين تحمل اسمكِ كَصديقةٍ، أُختٍ وأقرَب مِن ذلك. الصّداقة الحقيقيّة كالخطوط المتوازية، لا تلتقى أبداً إلا عندما تطفو المصالح على السّطح، عندها تفقد توازيها وتتقاطع. يا صحبة في الله تحلو الحياة بهم، وينجلي الهم بهم والجرح يندمل، لي إخوة حبّهم في الروح مُتّصل والفكر فيهم وإن غابو منشغل، فارقتهم جسداً والقلب بينهم، والشّوق في قلبي يخبو ويشتعل. الصّداقة الحقيقيّة كالعلاقةِ بين العين واليد، إذا تألّمت اليد دمعت العين، وإذا دمعت العين مسحتها اليد. في بعض الأحيان تمر الصّداقة كما الحب بمخاطرٍ كبيرة، توشك على الموت، وقد يتطلّب إنقاذ الصداقة وقتٌ طويل. هناك أصدقاء يحتاجهم عقلك، وهناك أصدقاء يحتاجهم قلبك، وهناك أصدقاء تحتاجهم أنت لأنّك ببساطة دونهم تصبح بلا عنوان. الصديق قبل الطريق. الصداقة الحقيقية هي تلاحم شخصين في شخصيّة واحدة، وتحمل فكراً واحداً. الصداقة كلمه صغيرة؛ تحمل في جوفها معانٍ كثيرة، ومفاهيم واسعة. لا تمشِ أمامي فربّما لا أستطيع الّلحاق بكِ، ولا تمشِ خلفي فربّما لا أستطيع القيادة، ولكن امشِ بجانبي، وكوني صديقتي. اعلم أنّ أرفع منازل الصداقة منزلتان: الصبر على الصديق حين يغلبه طبعه فيسيء إليك، ثم صبرك على هذا الصّبر حين تغالب طبعك؛ لكيلا تسيء إليه. صديق جيد، وكتاب مفيد، وضمير هادئ، إنّها الحياة المثاليّة. أعشق تِلكَ المواقِف، حينَما ننطُق معاً نفسِ الكَلِمة في نَفسِ اللحظة، فنتبادَل لحظاتِ التعَجُّب ثُمَّ ننفَجِر ضاحكين. تعلمين يا أُختي وصديقَتي أنّهُ ما مِن سعادةٍ رُسِمَت على شفتيّ إلا وتمنيتها لكِ، وما مِن ضِحكةٍ غَيّرت معالِمَ يومي إلا وتمنيت أَن نتقاسمها معاً. أنيقةٌ بطريقةٍ مُلفِتة، وجذابةٌ، وخَجولةٌ اْحياناً، تستَطيع دُخولِ القلوب بسهولةٍ جداً، مُزعِجة جداً أَمامِ اختلاطِها، وهادئة أَمامِ من تُحِب، وتخفي خلف ذلك الإزعاج عنادٌ غريب يُسَيّطِر عليها أحياناً، لكنّي أُحِبُها، نعم أُحِبُها، وأُحِبُ هدوءها، وإزعاجِها، وعنادها، هي صديقَتي، وتَوأمتي، رَجَوتَك ربي لا تحرِمنّي إيّاها، أُحِبُكِ غاليتي. من بين كل الأصدقاء هناك صديقٌ واحدٌ يُشبهُ البحر، تزورهُ كلما ضاق بالآلام صدرُك، ولا تُغادرهُ إلا وقد زال همُّك، فتمضي مُبتسماً راضياً على الرّغم من أنّك لم تتحدث إليه ولم تبُح لهُ بشيءٍ من كل ما يُحزنُك. أغمض عينيّ عن صديقي كأنّني لديه بما يأتي من القبحِ جاهلُ، وما بي جهلٌ، غير أن خليقتي؛ تطيقُ احتمالَ الكرهِ فيما أحاولُ. هناك أناس ينحتون في أعماقنا مشاعر رائعة، يُخلّدون فينا ذكرى لا تُمحَى، نتلهّف إلى رؤياهم، ولنا الفخر بحبّهم، ولنا الشّرف بصحبتهم، فليحفظهم الله، وليدم بيننا الحب فيه. صداقتنا كنافذة من زجاجٍ صافٍ، نطلّ منها على أحلى ما في الدنيا، ونرى من خلالها كل المعاني الجميلة، ولا بدّ للزجاج من أن تشوبه شائبة، فتلك هي حال الدنيا وحال البشر فيها نقصٌ وخطأٌ، وإلا لكنّا من الملائكة، ولكن لا تكسري الزجاج لتزيلي هذا الأذى، فإذا ما شاب علاقتنا شيء من الاختلاف تركتني ومضيتِ، وأردتِ أن تنهي كل شيء، فأزيلي الأذى، وامسحي الشوائب وأنتِ موجودة، لا تهربي من مواجهة أخطائكِ وأخطائي أنا أيضاً، لنتفاهم بحب أو حتى بجد لنتحاسب، لا مشكلة: ولكن لا تفكري أن تقطعي الحبل الذي صنعناه بمشاعرنا يوماً تلو يوم، لا تقطعيه ببساطة، أرجوكِ لا تكسري زجاج صداقتنا. حقاً الصداقة الحقيقيّة؛ هي الجمال الكبير في قلب وحياة الأصدقاء، ليخسأ الزواج إن كان قيداً قاتلاً ولم يكن صداقةً ممتعة. الصّداقة الحقيقية تُعيدُ تعريف المطر لأنّها تأتي دون مقابل. لأنّك صّديقَتي، سأمضي وأمسِكَ بِيدكِ للعُلى، ونَسير بِشوقٍ للجنّةِ، ونَترك أثراً لا يُنسى. لك يا صديقتي؛ نظمتِ الكلام بامتنان، شكراً لك وعرفاناً، كنتِ لي نفساً عندما أردت من الدنيا الأمان، وجعلتني أشعر بأنّه ما زال هناك صديقة في هذا الزّمان، حب وأخوّة ستجمعنا لأبعد مكان. ليست الصّداقة البقاء مع الصّديق وقتاً أطول، الصّداقة هي أن تبقى على العهد؛ حتى وإن طالت المسافات، أو قصرت. صديقك هو من يعرف عنك كل شيء، وما زال معجباً بك.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تحب الفاكهة
:: عضو صادق ::
:: عضو صادق ::
avatar

الجنس : انثى
المساهمات : 77
نقاط التميز : 1897
الإعجابات المتلقاة : 5
العمر : 16
تاريخ التسجيل : 25/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: الى صديقتي   2018-06-06, 14:46

زعما شكون ???
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايمان2
:: عضو مشارك ::
:: عضو مشارك ::
avatar

الجنس : انثى
المساهمات : 28
نقاط التميز : 1790
الإعجابات المتلقاة : 7
العمر : 17
تاريخ التسجيل : 27/05/2018

مُساهمةموضوع: رد: الى صديقتي   2018-06-07, 02:21

نتي ياااو ماعنديش صديقة لي كيفك في دنيا هادي والله غيير نتي لعمر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الى صديقتي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عين الدفلى  :: سلة المهملات :: سلة المهملات :: منتدى الشعر و الخواطـر-
انتقل الى: